أنطون سعادة وحزبه بعد 75 عاماً

هل يمكن لأي كان أن يجد ما يجذبه في الدعوة إلى أمة سورية تكون من ضمنها جزيرة قبرص؟ الفصائل الفلسطينية، ومن بعدها قيادات الأمن السوري، أبقت القومي على قيد الحياة عبر إمداد القوميين السوريين بالدعم من أجل أن يبقوا أداة تخريب للمجتمع اللبناني وتخويفه عندما يكون مطلوباً تخويفه.

Homepage

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

    أنطون سعادة وحزبه بعد 75 عاماً

    هل يمكن لأي كان أن يجد ما يجذبه في الدعوة إلى أمة سورية تكون من ضمنها جزيرة قبرص؟ الفصائل الفلسطينية، ومن بعدها قيادات الأمن السوري، أبقت القومي على قيد الحياة عبر إمداد القوميين السوريين بالدعم من أجل أن يبقوا أداة تخريب للمجتمع اللبناني وتخويفه عندما يكون مطلوباً تخويفه.

    Homepage

    آخر الأخبار